العلاج بالطاقة

السؤال: 

السلام عليكم ورحمة الله ما حكم العلاج بالطاقة، فإنه انتشر في البلاد بشكل كبير؟

الجواب

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، وبعد؛
فإنَّ العلاج بالطاقة هو ضرب من الطقوس الوثنية التي يختلط فيها الدجل بالشعوذة والسحر، تقوم فكرته على اعتقاد بعض الشرقيين القدماء (البوذيين) بوجود قوة غيبية مؤثرة في الكون اسمها: (الكي، أو التشي، أو البرانا)، يمكن للإنسان فتح منافذ الاتصال بها عبر إجراء بعض التمرينات مثل ما يُسمى (العلاج بالريكي)، فتتدفق هذه الطاقة إلى الجسم وتقي صاحبها من الأمراض البدنية المستعصية، والاضطرابات النفسية، بل تكسبه قوة وقدرة للتأثير في الغير.

ولاشك أنَّ هذا اعتقاد باطل، قائم على اعتقاد وجود قوى مؤثرة غير الله جل وعلا، وإن حاول أصحابها الترويج لها باسم استفراغ الطاقة السلبية، أو تنمية القوى البشرية. والواجب على المسلم الحذر منها وعدم استعمالها.

وللمزيد ينظر: ما كتبته د. فوز كردي في رسالتها الدكتوراه (المذاهب الفلسفية الإلحادية الروحية وتطبيقاتها المعاصرة).

والله أعلم.